مقالات

لاتسيئوا إلى الإسلام

الثلاثاء، 18 أبريل 2017 10:38 م
لاتسيئوا إلى الإسلام
عبدالوهاب أبوالقاسم حسين

منذ فجرالتاريخ والأمة الإسلامية مستهدفة ولكن وحدة الإمة في بدايتهاسبب في بنائها بالرغم من أنهم كانوا قلة استطاعوا بسماحة الإسلام أن يبنواملة ونحن كثرة وياحسرة على الكثرة ! الدين الإسلامي تحيته   ( السلام ) السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  سلام ورحمة وبركة   لقدفشل أعداءالأمة  في تحقيق أهدافهم ولكن المؤسف أنهم جندوا من أبناء جلدتنا من يحقق أهدافهم فغزوا بواسطة عملائهم عقول الشباب فغرسوا في عقولهم أفكاراً بعيدة تماماً عن الدين الإسلامي ومبادئه وسماحته وإنماهي غرست لخدمة أعداء الإسلام وأعداء أوطاننا وتحقيق طموحاتهم وأحلامهم الكبرى وحقهم في محاربة الإرهاب واحتلال أرضنا وتقسيم دولنا العربية إلى دويلات بزريعة الإرهاب والإرهاب ابنهم المدلل لقد قدم هؤلاء الذين يدعون الدفاع عن الإسلام أعظم هدية لأعدائنا وهم لايعرفون إنهاالحرب على أوطانهم سافرة أومقنعة لذلك أحببت أن أكتب حواراًبين الإسلام والإرهابيين   فأمسكت بقلمي راخياً له جناحيه غير إنني أحببت ألا أثقل على القرآء.  

\r\n\r\n

يقول الإرهاب : سأقتل الحكام الظلمة سأقتل جنودهم سأفجر في الشوارع والقطارات وفي الحافلات وفي المطارات خدمة للدين سأذبح محمد وأحمدوعبدالله من جنود مصرلأخدم ديني سمع الإسلام بفعلتهم   فقال الإسلام : أنامنكم بري ء وأنتم عارعلي وبلاء ألم تقرؤوا قول الله تعالى : ( لئن بسطت إلي يديك لتقتلني ماأنابباسط يدي إليك لأقتلك  إني أخاف الله رب العالمين )    ألم تسمعوا قولي : " ومن قتل نفساًبغيرنفس أوفسادفي الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياهافكأنماأحيا الناس جميعاً " انظروا لم يقل من قتل مسلماً وإنماقال ومن قتل نفساً أرأيتم تلك هي عظمة الإسلام   ألم تعلموا أن عم الرسول أبوطالب كان كافراًولم يقتله وابن نوح كان كافراً ولم يقتله وعم سيدناإبراهيم كان كافراًولم يقتله أرأيتم ! يامن تكفرون المسلمين وتستحلون دماءهم ! لايوجد إنسان في الأرض ادعى الألوهية ومع ذلك قال الله تعالى لموسى وهارون    " اذهباإلى فرعون فقولا له قولاًليناً " وأنتم تفجرون وتدعون أن هذا من الإسلام  ألم تقرؤوا قول الله : "لكم دينكم ولي دين "ألم تقرؤواقول رسولنا الكريم. " لزوال الدنياأهون على الله من قتل رجل مسلم "   هذا هوالإسلام يامن أنتم عليه عاروبلاء إنهاالحرب على الإسلام بأيدي العملاءسافرة أومقنعة  بالأمس القريب الإرهاب الأسودجعل الحزن يخيم على ربوع مصربعدما احتلطت دماءالمسلمين والمسيحيين بسب تفجيركنيستي الاسكندرية وطنطالذلك نقول لهؤلاءالإرهابيين أنتم تريدون تمزيق النسيج الوطني وهذامستحيل قولوا لمن دفعكم من الخارج أوعميله في الداخل هاهي دماءالمسلمين والمسيحيين قدامتزجت وستظل مصرباقية نسيجاً واحداًوستحارب الإرهاب بإيمانهابربها وبالوحدة الوطنية وبالعلم وبالمعرفة وبدمائناوبإيماننابأن مصرباقية والإرهاب إلى زوال حفظ الله مصر ورحم الله شهداءنا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة