تقارير

يسري أبو شادي: تصميم مفاعل الضبعة ضد الصواريخ والزلازل ويمنع أي خطأ بشري

الخميس، 08 فبراير 2018 06:48 م
يسري أبو شادي: تصميم مفاعل الضبعة ضد الصواريخ والزلازل ويمنع أي خطأ بشري
جانب من الندوة
صابرين الهلالى

في إطار الفعاليات الثقافية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ49 نظمت الجمعية المصرية لخريجي الجامعات والمعاهد الروسية والسوفيتية ندوة "مستقبل العلاقات العلمية المصرية الروسية" برئاسة شريف جاد، بقاعة الدائرة المستديرة بالمبنى الرئيسي بأرض المعارض، حيث تناولت مستقبل العلاقات العلمية المصرية الروسية بعد إنشاء محطة الضبعة النووية وتبادل المنح الدراسية والخبرات العلمية، وتقديم رؤية من علماء مصر من خريجي روسيا لتطوير العلاقات العلمية مع الجانب الروسي خاصة في مجال الطاقة النووية السلمية، ذلك بحضور الدكتور سامي السباعي، والدكتور مرزوق بخيت عن المركز القومي للبحوث، والدكتور مرسي الطحاوي، والدكتور يسري ابو شادي علماء الطاقة النووية، والدكتور صلاح الدين عبد الكريم استاذ المناعة.
قال الدكتور يسري أبو شادي، كبير خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن أول مفاعل نووي ورده الاتحاد السوفيتي لمصر كان مفاعل "أنشاص"، وتم بناء السد العالي والمصانع مثل مصنع الحديد والصلب واستيراد الأسلحة بمساعدة الجانب الروسي، وأن روسيا تعطي منح للطلاب المصريين في التخصصات المطلوبة في مصر بخلاف ما تقدمه أمريكا، متابعاً أنه أرسل رسالة إلى الرئيس السيسي منذ أربع سنوات يطالبه بدخوله في المجال النووي وإنشاء المفاعلات النوويةالسلمية، مؤكداً أن مصر طلبت لمفاعل الضبعة حماية كبيرة ضد الصدمات والصواريخ والزلازل مما أدى إلى ارتفاع تكلفة المفاعل، والتصميم الحديث للمفاعلات يمنع نهائياً حدوث أي خطأ بشري إذا كان من خارج المحطة أو داخلها.
أوضح الدكتور مرزوق بخيت، أستاذ الجولوجيا بالمركز القومي للبحوث، أن الرمال البيضاء ثروة هائلة تجعل مصر من أغنياء دول العالم حيث أن درجة نقائها تساوي 99.8% وهى أنقى رمال العالم، لكن ما يحدث أن مصر تصدرها الطن بـ40 دولار وتعيد استيرادها خامات الطن بـ100 ألف دولار، مؤكداً أن خطوة البداية جاءت من وقف الرئيس السيسي لتصدير الرمال البيضاء.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة