بالعقل

مصطفى بكرى يكتب: انتصرنا

السبت، 07 أبريل 2018 01:07 م
مصطفى بكرى يكتب: انتصرنا

 أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات نتائجها، تكليف جديد من الشعب للقائد الجسور، الذى أنقذ وأنجز، واجه وتصدى، تحمل الأعباء وتصدى للأعداء.

لقد خرج ملايين المصريين مجددًا ليفوضوه وبنسبة كاسحة فى إدارة شئون البلاد مجددًا، أسقطوا رهان المتآمرين الذين أشاعوا أن الجماهير ستقاطع ولن تخرج، فاجأوهم، أفشلوا المخططات، ودفعوا الجميع للإشادة بالتجربة الجديدة.

لقد وقف المصريون مع الوطن، وجاءوا مجددًا بالقائد الذى حقق الكثير طيلة السنوات الماضية، إنهم يدركون أن فى جعبته الكثير، وأن مشروعه الوطنى حتمًا سيكتمل، بعد أن نجح فى إعادة الأمن والاستقرار وبناء المؤسسات، وتحقيق الإصلاحات، ووضع القطار على الطريق الصحيح تمهيدًا للانطلاق.

يعرف الكثيرون أن الأعباء ثقيلة، ويدرك الكافة أن التحديات ليست بالهينة، لكن القراءة الموضوعية لتاريخ هذا الشعب العظيم تقول: إنه قادر على المواجهة، وإنه سيقف بكل قوة خلف قائده لتحقيق المستحيل مهما كانت التضحيات.

لقد نجح الرئيس السيسى خلال السنوات الأربع الماضية فى تحقيق الكثير، ولكن الشعب المصرى ينتظر ما هو أكثر، ينتظر جنى الثمار لإعادة التوازن إلى الطبقة المتوسطة والطبقات الفقيرة، ينتظر حلولًا جذرية للمشكلات المزمنة، وفى المقدمة منها: الصحة والتعليم، ينتظر حياة سياسية تتنافس فيها الأحزاب والتكتلات، مزيدًا من الحرب على الفساد والفاسدين، ينتظر نهضة عارمة تبنى دولة حديثة ديمقراطية متقدمة.

لقد طرح الرئيس عبدالفتاح السيسى فى أبريل 2013 شعار «مصر أم الدنيا وحتبقى قد الدنيا»، لم يكن يطلق كلمات بلا معنى، كان يدرك ويعرف تمامًا أن المصريين قادرون على تحقيق المعجزات، ولذلك راح يمضى فى طريقه لتحقيق الهدف رغم كافة المؤامرات والتحديات.

إن الفترة القادمة لن تكون هينة، لن يتوقف المتآمرون عن مخططاتهم، سيسعون إلى إفشال المشروع الوطنى للرئيس بكل السبل، لكن منذ متى تراجع المصريون عن تحقيق أهدافهم، ودحر المؤامرات التى تستهدف كيانهم الوطنى..

إنها لحظة جديدة للانطلاق، نعرف أهدافنا جيدًا وندرك أننا نمتلك قدرة إبداعية هائلة على النهوض من جديد، ولذلك علينا أن نتوقع الكثير.

إن المصريين ينتظرون خطاب الرئيس بفارغ الصبر، لأنهم يعتقدون أنه سيكون نقطة تحول جديدة فى مسار الأحداث، تتحدد فيها الرؤى، وترسم فيه ملامح المستقبل الواعد، وتتحدد فيه الخيارات بشكل أكثر دقة.

لقد أثبت المصريون مجددًا أنهم شعب يستحق الحياة، وقادر بعناده وصموده على تجاوز كل الأزمات وتلقين أعدائه دروسًا لن تنسى، ولذلك فإن قدرته على تحقيق المشروع الحضارى الجديد للفترة القادمة لن يكون مستحيلًا، نعم لن يكون مستحيلًا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة