بالعقل

مصطفى بكرى يكتب : عيد العمال

الإثنين، 30 أبريل 2018 12:49 ص
مصطفى بكرى يكتب : عيد العمال

ذهبت للمشاركة فى الاحتفال بعيد العمال بالأمس، كانت الوجوه مشرقة وروح التفاؤل هى التى تهيمن على الحاضرين، كنت أدرك أن الاحتفال يجرى هذا العام فى ظل ظروف اقتصادية صعبة، وأوضاع اجتماعية ليست بالهينة، ومع ذلك كان العمال كما هو معروف عنهم، الأكثر وعيًا ومسئولية بالظروف التى تمر بها البلاد والتحديات التى تواجهها من الداخل والخارج.

وجوه عديدة التقيتها، قادة للحركة النقابية فى العديد من المحافظات، مناضلون معروفون تم تكريمهم، وقيادات طاعنة فى السن لا تزال تبعث الأمل فى نفوس شباب العمال..

لم يخطئ الرئيس السيسى عندما قال: «إن عمال مصر لعبوا دورًا بارزًا على مدار تاريخ البلاد، لأنهم جسدوا بذلك الحقيقة التى يعرفها الجميع، فالعمال كانوا دائمًا فى ظل الحرب وظل السلم هم القوة الفاعلة خلف القيادة وخلف مؤسسات الدولة عبر التاريخ.

هتف العمال بكل حناجرهم «تحيا مصر» ورحبوا بشدة بالرئيس السيسى الذى قال لهم: «أنا الذى أشرف بكم وبالحضور معكم».

لقد أكد الرئيس فى خطابه على قيمة العمل، وطالب كل مواطن شريف على أرض هذا الوطن أن يحرص على الإنتاج وأن يكون له دوره فى عملية التنمية من أجل بناء المجتمع، وهى ذاتها المفاهيم التى أكد عليها الرئيس فى أكثر من لقاء قبل ذلك.

إن عمال مصر يعانون مشكلات جمة، ويتحملون تبعاتها، غير أن الأمل يحدوهم فى مستقبل مشرق لهم ولأولادهم، وهو ما عبر عنه السيد جبالى المراغى رئيس الاتحاد العام للعمال فى كلمته..

إن صانع القرار يدرك حجم المشكلات وأبعادها، ولذلك عندما تحدث إليهم قال لهم: «لقد تحملتم الكثير»، من هنا توجه أحد الحاضرين وقال بصوت عالٍ: «المعاش يا ريس»، وأصحاب المعاشات يطلبون من الرئيس النظر إليهم بعين الرحمة لأنهم يعانون، ويتمنون عليه إصدار تعليماته بتنفيذ الحكم الصادر من محكمة القضاء الإدارى والخاص بالحق فى العلاوات الخاصة بالمعاشات والتى أقرها هذا الحكم الصادر.

إن الجميع يدرك الظروف الصعبة التى يمر بها الاقتصاد المصرى، والذى بدأ يتعافى من جراء قرارات الإصلاح الاقتصادى الجريئة، ولكن يبقى الأمل دائمًا فى التقدم ومراعاة الطبقات الفقيرة والمتوسطة التى اضيرت من جراء هذا البرنامج..

كل عام وعمال مصر خير.. كل عام وشعب مصر بألف خير..

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة