كلمة صريحة

الإثنين الأسود

الثلاثاء، 15 مايو 2018 01:50 م
الإثنين الأسود
محمود بكري

سلاماً لأرضٌ خُلقت للسلام وما رأت يوماً سلاماً .... فلأجلك يامدينة الصلاة والسلام اُصلي واُنشد ....!!!
بين اليأس والرجاء دار الحوار الصاخب طوال الليل داخل العقل الذى رفض ان يستجيب لكل دعوات الجسد المُنهك بأن يتوقف عن هذا الأنين الصامت وأن يخضع كما اعتاد دائماً الى سُنة الطبيعه بالخلود الى النوم بعد يوم عاصف شديد الوطأ علي القلب والعقل رغم انه لم يكون الأول ولن يكون الأخير  .. ولكن .. ظل السؤال يتردد بلا إجابه ودون رد : #لماذا يحدث ذلك  ...!!
حين قارب اليوم علي الأنتهاء كانت وكالات الأنباء حول العالم شرقاً وغرباً قد اتفقت ( وهى التى نادراً ما تتفق ) علي ان الأمر قد انتهى وتم تلخيص ماحدث في مجرد خبر واحد متكرر علي لسان كل مقدمى النشرات .. "" ايها الساده سكان ومواطنى كوكبنا السعيد لقد سقط اليوم قرابة ال 60 قتيلاً واصيب نحو 3000 شخص من الفلسطينيين المجرمين في قطاع غزه عندما حاولوا بكل بجاحه ان يعودوا الى ديارهم وارضُهم المغتصبه في ذكرى سرقة ارضهم ودولتهم علي ايدى عصابات الأحتلال  "" .. الي هنا انتهى الخبر واستكمل هؤلاء باقي اخبار نشراتهم حول السياسه والمال ونتائج المباريات واخبار المشاهير .. انتهت جميع نشرات الأخبار وذهب العالم ليتابع امور حياته المعتاده وبقي العقل رافضاً ان يُصدق ان هذا الذى يحدث هو امرٌ حقيقى وليس كابوساً مزعجاً من فعل الشيطان جاء ليؤرق ليلتنا ويُبقينا مستيقظين طوال الليل لغرضٍ خبيث اراده لنا ..!!
طوال ليله شديدة السواد والظلمه ربما تجاوزت فى طولها ال 70 عاماً او يزيد كانت بوصلة العقل تميل بعنف الى اليأس المُطلق وفقدان اى امل وكان السؤال مازال يتكرر بإلحاح :  لماذا حقاً يحدث هذا وتحت اى بند من بنود الأنسانيه التى تآكلت والضمير الذى مات والعقول التى غابت .. تحت اى تصنيف فى اُمَمِكم التى لا تتحد سوف تضعون ما حدث وكيف ستبيتون ليلتكم وتقر اعينكم بالنوم وانتم صامتون كالأموات او مشاركون فى هذا الجُرم الذى جرى .. اى عالم هذا الذى نعيش فيه وكيف اصبحنا هكذا لنستحق ان نُباد من على وجه البسيطه وتتوارث كوكبنا الملعون كواكب اخرى اكثر انسانيه منا رغم اختفاء اى مظاهر للحياه عليها ورغم موتها منذ بداية الخلق فلعل الموت هناك افضل كثيرا من حياة كتلك التى يحياها سكان الأرض اليوم ..!!
فى الصباح ومع سطوع الشمس وقبل الوصول الى مرحلة الجنون الكامل والكُفر بكل معانى الحياه يتسلل الى الأُذن صوتٌ خافت يأتى من منزل مجاور او مسجد قريب وكأنها رساله لهذا العقل الذى اقترب من الهاويه ان يثبُت ويُنصت ويتدبر تلك الآيات وكأنه يسمعها لأول مره طيلة حياته " ﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ﴾ " ... صدق الله العظيم وانا لله وانا اليه راجعون وحسبُنا الله ونعم الوكيل فى هذا الطغيان وذلك الصلف والفجور الذى يملأ العالم كل يوم وهذا الدم الطاهر الذى يُراق دون ذنب او جريره ولينتقم الله يوماً قريباً حين نعود اليه خاضعين مستسلمين ممن استهانوا بحرماته فأستحلوا الدم وانتهكوا العرض واستباحوا الأرض وليخرج من اصلابنا يوماً او اصلاب ابناء العروبة كلهِم الف صلاح الدين ليحرروا اعناقنا من الخزى والعار ويدخلوا المسجد كما دخلوه اول مره مُكبرين مرفوعى الرأس وليعلم الطغاه ان بعد كل ليل يأتى نهار وخلف كل ظُلمة هناك شمس تستعد للبزوغ ... رحم الله شهداء فلسطين ابناء العروبه والدم والمصير وليُمد الله فى اعمارنا حتى نرى هذا اليوم حين ينطق الحجر والشجر وينادى علينا لنقتص ممن اذلونا واسالوا دماء اخواننا واغتصبوا ارضنا ومسجدنا وقبلتنا الاولى ... اللهُم انتقم اللهُم انتقم اللهُم انتقم ....!!!

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة