تقارير

"والله لسه بدري" من أفضل أغاني الإذاعة المصرية لوداع شهر رمضان

الثلاثاء، 12 يونيو 2018 12:15 م
"والله لسه بدري" من أفضل أغاني الإذاعة المصرية لوداع شهر رمضان
المطربة شريفة فاضل
صالح أبو مسلم

من الأغاني الإذاعية الجميلة التي ارتبطت في وجدان المصريين منذ عقود عند وداع شهر رمضان واقتراب رحيله أغنية المطربة شريفة فاضل " والله لسه بدري " والتي يرجع تاريخها إلى ستينات القرن الماضي ، وتعتبر تلك الأغنية من أفضل ما غناه المطربين بالإذاعة عند اقتراب رحيل شهر الصوم ، ففي كل عام يدخل علينا شهر رمضان بالفرحة مع سماعنا للكثير من الأغاني التراثية الإذاعية الجميلة التي ارتبطت في الذاكرة الجمعية وتوارثتها الأجيال بمصر، ومع اقتراب رحيل هذا الشهر وكما يحدث الآن برحيل رمضان  2018م إلا وتبدأ الإذاعة والتليفزيون والقنوات الفضائية المصرية ببث تلك الأغنية خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان ، تلك الأغنية التي تتربع علي الكثير من الأغاني التي ارتبطت بوداع الشهر المبارك وذلك لأنها تترجم وبصدق الإحساس بالحزن والأسى  داخل النفوس المؤمنة  التي التزمت بالطاعة والعبادة والتقرب إلى الله، وتعود الحفاظ علي التحلي بالفضائل في سلوكياتهم اليومية وتعامل الصائمين مع بعضهم البعض  والتمسك بقيم التسامح والتراحم والترابط في كل أفعالهم وتجمعاتهم سواء كان بالمساجد أو بالساحات والميادين العامة ، والتزاور بالبيوت من خلال التجمعات الأسرية حول مائدة الإفطار والسحور ، أو حول موائد الرحمن ، أو البر والإحسان وتقديم زكاة الفطر ، وتقبل التهاني طوال الشهر وعند رؤية هلال العيد لتأتي تلك الأغنية الجميلة لتثير الأسى بالنفوس وتنبهه باقتراب نهاية رمضان وذلك بعد أن أحب الصائمين وجوده وتمنوا أن تكون السنة كلها رمضان ،ولكنهم أمام فراقه لا يملكون إلا الانتظار للعام القادم ويدعون الله أن يمنحهم فرصة صيامه مرة أخري ليعودون بعد أيامه الجميلة إلى الحياة اليومية العادية بصخبها ومللها وملذاتها التي تؤثر على العبادة وتجعل الإنسان أقل روحانية في مواجهة ظروف الحياة وملاهيها ومتطلباتها ،  ولهذا فان سماع  تلك الأغنية تشعرنا بالحزن والشجن وربما سببت لنا حالة من البكاء والاكتئاب ونية الصبر والجلد لمن سيصيبه الحظ إلى العام المقبل ليحيي أيام رمضان ويستمتع بصيامه وأيامه الجميلة مرة أخرى ، وما يبدد الأحزان بعد سماع الأغنية بالبيوت وعبر المحلات والمقاهي والأحياء الشعبية وغيرها بربوع مصر هو قدوم العيد الذي يفرح المصريين بقدومه ويدخلهم  بعد صيامهم في الاحتفال بمظاهره وتخفيف وطأة رحيل الشهر الكريم . وأغنية ولا لسه بدري جاءت من ألحان الشاعر عبد الفتاح مصطفى وألحان عبد العظيم محمد والأداء كان للفنانة والمغنية الشهيرة شريفة فاضل التي بدأت حياتها بالغناء مبكرا حيث ترجع نشأتها إلى تأثرها بالجو الديني الذي تربت فيه فجدها هو القارئ الشهير الشيخ أحمد ندى أكبر قراء القرآن بمصر ومن خلاله أحبت الاستماع إلى الابتهالات والأناشيد الدينية حتى بدا الحس العاطفي والديني جليا في صوتها عبر أغانيها وبخاصة الأغاني الدينية ومنها أغاني شهر رمضان ، كما أنها تفردت في الأغاني الوطنية وعلى رأسها أغنية أنا أم البطل بعد استشهاد ابنها الطيار في حرب 1967 وكانت من الأغاني القوية التي هزت مشاعر المصريين جميعا وجعلتهم يتفاخرون بالتضحية والعطاء بالمال والنفس من أجل الوطن ، ومن أفلامها الشهيرة والكثيرة غنت الكثير من الأغاني الرومانسية والعاطفية كأغنية " أمانة يا بكرة في فيلم ليلة رهيبة " ثم شهرتها الكبيرة في أغاني الأفراح الجميلة التي توارثتها الأجيال كما توارثت أغنية رمضان " تم البدر بدري " ومنها مبروك عليك يا معجباني يا غالي ، مبروك عليك عريسك الخفة وغيرها ، ومن أغاني القيم كانت أغنية لما راح الصبر التي تناولت مفهوم الصبر وارتباطه باللحظات العاطفية الصعبة في حياة الإنسان ، وشريفة فاضل التي مازلت تعيش بيننا بالعقد السابع من عمرها من مواليد حي السيدة زينب بشارع خيرت باشا أحد أهم الأحياء الشعبية بالقاهرة مما كان له بالغ الأثر على نجاحها في الأغاني الشعبية والأغاني الوطنية والاجتماعية ثم الأغاني الدينية وعلى رأسها أغنية تم البدر بدري التي أبكت الكبار والصغار عبر أجيال مختلفة بسبب تلك المشاعر الجميلة للكلمات الجميلة واللحن القريب من أحاسيس المصريين عندما ترجم مشاعرهم التي ازدادت تأثيرا بتوظيف الكورس توظيفا دراميا في الأغنية عندما وظف وجوده بها باعتبار أنه صدى صوت المصريين وألم فراق الشهر الجميل بعد أن فعلها رمضان ورحل عنا وكيف سنتمكن من الصبر لانتظاره العام القادم .

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة