مقالات

وزير التعليم شاكيًا: أعينوني بقوة !!

الإثنين، 09 يوليه 2018 12:04 م
وزير التعليم شاكيًا: أعينوني بقوة !!
أحمد هريدي

 خرجت السيدة البسيطة من مكتب مدير المدرسة الابتدائية الحكومية بعد أن فشلت في تسليم أوراق التحاق صغيرها بالصف اﻷول الابتدائي.. والسبب هو تأكيد السيد المدير على أن تعليمات اﻹدارة التعليمية تفرض على أولياء أمور تلاميذ الحضانة والصف اﻷول الابتدائي، شراء "مروحة سقف" كشرط أساسي  لقبول أوراقهم .. و"لازم مروحة من نوع محدد".. ولا يُقبل أي بديل عنها من إنتاج شركة أخرى؟!! .. وهذا يعني أن الشركة السعيدة المُنتجة للمروحة المحظوظة، تحقق مبيعات خيالية، عندما تبيع ما لا يقل عن مائتي مروحة لكل مدرسة من المدارس الابتدائية الحكومية، ولدينا  16 ألفا،و196 مدرسة ، حسب تعداد المدارس الوارد في  كُتيب "مصر فى أرقام" لعام 2018  الصادر عن "الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء" ، ولا يقل ثمن المروحة الواحدة عن خمسمائة جنيه مصري!!!
تذكرت "صفقة المروحة" عندما استمعت إلى كلمة الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني في ندوة "التعليم والإعلام والقيم الأخلاقية" التي نظمتها مؤسسة "مُحبي مصر" ومجموعة العمل الوطني، مساء السبت الماضي، بحضور الكاتب الصحفي مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، والكاتب الصحفي محمود بكري، المنسق العام، والفنان طارق الدسوقي وكيل وزارة الثقافة ، ونخبة من العلماء والخبراء والباحثين والصحفيين واﻹعلاميين ، وأعضاء المؤسسة والشخصيات العامة.
تحدث الوزير شاكيًا وألقى إلينا بهمومه، الواحدة تلو اﻷخرى ورسم بكلماته صورة للساتر الترابي الحصين الذي قرر الرئيس عبد الفتاح السيسي تحطيمه للبدء في معركة العبور وتحقيق النصر في ساحة التربية والتعليم.
الشائعات واﻷكاذيب والمعلومات المغلوطة لاحقت منظومة التعليم الجديدة، وكانت البداية بشائعة تحصيل تذكرة يومية من طلاب المدارس قيمتها "جنيه" مع بداية العام الدراسي الجديد، وأكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، عدم صحة ما يتردد حول فرض أي رسوم دخول على طلاب المدارس، مشيرةً إلى أن تلك الأنباء مجرد شائعات لإحداث بلبلة في الرأي العام، قبل تطبيق نظام التعليم الجديد، وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن السبب وراء انتشار تلك الشائعة وجود حسابات وهمية تحمل اسم الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، على "فيسبوك"، وتم إبلاغ الجهات المختصة التي قامت باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وقال الدكتور طارق شوقي أنه كان حزينا عندما سأله عدد من الصحفيين والإعلاميين عن صحة ما يتردد حول تحصيل تذكرة يومية من طلاب المدارس!!
نظر الوزير الدكتور طارق شوقي إلى عنوان الندوة "التعليم والإعلام والقيم الأخلاقية" وتحدث عن القيم واﻷخلاقيات المفقودة في وسائل التواصل اﻹجتماعي، وأشار إلى الشتائم واﻷلفاظ البذيئة في الحملات اﻹلكترونية التي استهدفت الوزارة عقب اﻹعلان عن نظام التعليم الجديد.
وقف الوزير شاكيًا من حرص بعض الصحفيين على السبق الصحفي قبل الصالح العام للعملية التعليمية، وقال إن بعضهم لا هم له داخل الوزارة إلا البحث والتنقيب عن اﻷسرار والمعلومات المثيرة دون تحري الدقة والموضوعية وتقديم الحقائق كاملة غير منقوصة وفي التوقيت المناسب.
لم يتردد الوزير في الحديث بصراحة واﻹقرار بالعديد من السلبيات ووقائع الفساد، وتحدث عن لجان الغش ومئات الحالات التي تم اتخاذ إجراءات مشددة بشأنها، وحذر الوزير من المخاطر التي تترتب على حرص بعض أولياء اﻷمور على حصول اﻷبناء على شهادات تعليمية فارغة من المضمون والمحتوى، لا ينتج عنها سوى مئات اﻵلاف من المتعطلين عن العمل أو العاملين في وظائف بعيدة عن دراساتهم وتخصصاتهم.
يؤكد الدكتور طارق شوقي أن مصر تتعرض لحرب ضروس لإفشال مشروع تطوير التعليم، ويعلم أن خلف ساتر الفساد الترابي في ساحة المعركة، يقف أباطرة الصفقات وديناصورات الغش، وأثرياء الدروس الخصوصية.. وقد وحد بينهم جميعا العرج وجيشوا جيوشا إلكترونية تخوض حربا بالوكالة تستهدف عرقلة محاولة التطوير والتحديث، داخل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني.
وتعتمد محاور استراتيجية تطوير التعليم ما قبل الجامعي، على تطوير المهارات المطلوبة للطالب في مراحل التعليم المختلفة وتحديد عناصر بناء الشخصية المصرية، ويتم تنفيذ الاستراتيجية الجديدة باستخدام تكنولوجيا المعلومات، وذلك من خلال التعليم الإلكتروني وتطوير المحتوى الرقمي وتدريب المعلمين، وقد بدأت الوزارة في تطوير منصة للتعليم الإلكتروني وإنشاء بنك مصري للمعرفة بالتعاون مع عدد من المؤسسات العالمية المتخصصة، وتم إنشاء مركز لتطوير المناهج والمواد التعليمية بالاستعانة بالخبرات الأجنبية المشهود لها بالكفاءة، وكذلك إنشاء منصة لإدارة مناهج التعليم الرقمي.
ويبدأ التطوير من مرحلة رياض الأطفال، وتطوير التعليم الأساسي ومنظومة التعليم الثانوي، بحيث يكون الهدف هو تغيير ثقافة الحفظ والتلقين إلى المعرفة والابتكار واكتساب المهارات، وذلك في إطار التوجه العام ببناء الإنسان المصري،  ويتم تنفيذ عملية التطوير لتكون خطوة رئيسة في مواجهة الإرهاب وخريطة التنمية الحقيقية.
وقال الدكتور طارق شوقي إن الدولة تهدف إلى توفير تعليم عصري لكافة أبنائها في المدارس الحكومية وأن يحصلوا على تعليم متميز ينتهي بمهارات القرن الحادي والعشرين + لغة عربية رصينة + هوية مصرية عربية أفريقية + شعور بالانتماء للوطن + لغة إنجليزية + لغة أجنبية أخرى + تمكن من العلوم والرياضيات بالإنجليزية + مهارات حياتية + بناء لشخصية متكاملة.
كان لسان حال المشاركين في ندوة "التعليم والإعلام والقيم الأخلاقية" يقول: نحن أمام أحلام وردية جميلة ، والوزير  الدكتور طارق شوقي يحلق بخياله بعيدًا عن الواقع .. لكنهم في نفس الوقت يؤكدون أنهم يصدقونه وكلهم ثقة أن لديه القدرة على تنفيذ خطة تطوير التعليم والمشاركة في العبور إلى مستقبل أفضل تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي  .. أما الوزير فكان لسان حاله يقول لأبناء مصر: أعينوني بقوة!!​

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة