كلمة صريحة

صحيفتنا

الأحد، 22 يوليه 2018 08:49 م
صحيفتنا
محمود بكري

ستبقي"الأسبوع"رافعة رايتها،رغم المحن،والصعوبات التي تواجه مهنة الصحافة في مصر..ستبقي علي عهدها،صحيفة لكتيبة الشرف،وصوتا للمخلصين،لن تنحني لأحد،مهما كان جبروته،ولن تخضع لابتزاز،مهما تبدلت وجوهه،وستبقي أبد الدهر،رافعة لواء العزة والكرامة،والانحياز لقضايا البسطاء من أبناء الوطن،وملاذا للمحرومين والضعفاء،هكذا كانت،وهكذا ستكون.
في سجلها العامر بالتضحيات،صفحات مشرفة،لايزيغ عنها إلا"متآمر"،و"مدع"..فلقد سطرت في سجل تاريخها الصحفي المضيء ملاحم معارك كبري،خاضتها دفاعا عن الحق،والوطن..لم تأبه بأساطين المال،والنفوذ،الذين حاولوا التأثير علي مسيرتها،بالترغيب تارة،وبالترهيب ألف تارة،وتارة..أشهروا في وجوهنا"سيف المعز وذهبه"،ولكننا قبلنا التحدي،وواجهنا ضغوطا هائلة،دفعتنا إليّ السجون،والمحاكمات،والتحقيقات المطولة أمام النيابات المختلفة.
لم نهاب أحدا غير الله سبحانه،ولَم نخضع لسجن،ولاسجان،بل كنّا نفاخر دوما أننا نفدي وطننا بضريبة الصدق،والثبات في خندق الحق ،لاتنطق"الأسبوع"إلا بما تؤمن به،ولاتحيد عن خطها الوطني الثابت،مهما كانت العواقب،والتهديدات..خاضت غمار معارك كبري،في مواجهة مافيات الفساد والاستبداد..أسقطت مسئولين كبارا،وتصدت للطواغيت،هزت عروش وزراء،ومسئولين كبار،ودفعت الكثيرين منهم خلف أسوار السجون.
أوقفنا حملات ممنهجة،لتسميم الشعب المصري،بالمبيدات المسرطنة،وباللحوم الفاسدة،والصفقات المشبوهة،وعلي رأسها قضية القمح الفاسد..وتعرضنا في سبيل ذلك لألاعيب،لاقبل لنا بها،وبالرغم من ذلك،ثبتنا في ميدان الصحافة،وانتصرنا في كل معاركنا.
- [ ] نقول ذلك،لأن خيوط المؤامرة علي صحيفتنا،لاتزال مستمرة،مهما تعددت المحاولات،وتبدلت الأقنعةولكننا نقول،كما قلنا لأساطين الفساد يوما"ده بعدكم"فالأسبوع التي دحرت كبار الفاسدين،والمستبدين،ستدحر،بعزيمة أبنائها،الشرفاء الشرفاء،كل من يسعي للنيل منها..فلقد قهرنا الكبار،والمتجبرين،وسنقهر كل من يسير علي نهجهم،مهما علا،أوصغر شأنه.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة