كلمة صريحة

شبابنا

الإثنين، 30 يوليه 2018 08:59 م
شبابنا
محمود بكرى

كنت أعبر شارع طلعت حرب،علي مقربة من دار القضاء العالي،حين وقع بصري علي نحو عشرين من الشباب،غريبي الأطوار يرتدون جميعهم تي شيرتات،وبنطلونات،غريبة الألوان،والشكل،وتحتوي علي رسومات شاذة..أعمارهم مابين الرابعة عشرة،والثامنة عشرة،تجمعهم كذلك قصَات شعرهم الأكثر غرابة.
كانوا يسيرون في جماعة واحدة،وكأنهم عصبة،تجمعت علي هدف واحد..تصورت للوهلة الأولي أنهم غرباء عن الوطن،إلا أن لهجتهم وكلامهم،كشف لي عن مصريتهم..رحت أرقبهم وهم يسيرون في الاتجاه العكسي،ولسان حالي يقول:أي نوع من الشباب هؤلاء الذين يتقافزون في الشارع،كالقرود.
حينها،تزايدت مخاوفي علي الشباب المصري،هذا الشباب الذي يتعرض لمحنة كبري منذ سنوات مضت،ويعاني مساحات كبيرة من الاحباط والفراغ ،جراء مااعتمل في قلب المجتمع من أحداث،وماتعرض له من تشوهات،وماأصابه من شائعات،راحت تلقي بتبعاتها علي عقول شبابنا من صغار السن.
وإذا أضفنا إليّ ذلك تلك الظروف الاقتصادية،والأوضاع الاجتماعية المعقدة،والتي نصبت شباكها حول شبابنا،ودفعت فئة ،ليست بالهينة منهم،لسلوك درب الانحراف،وتعاطي المخدرات،والانخراط في "شلل"فاسدة،لأدركنا حجم الخطر،والذي بات يحيط بشبابنا،والذين يشكلون ٦٥ بالمائة من أبناء المجتمع المصري.
تلك الأوضاع المأساوية،هي نذر خطر متفاقم،تتعرض له الأمة المصرية في أعز مالها،وهم شبابها،وعماد قوامها البشري،وهو أمر يدعونا،للمرة الألف،لدعوة مؤسسات المجتمع كافة،لأن تجند جل طاقتها لانتشال الشباب المصري من تلك الحالة المزرية من الإحباط،والتي دفعت قطاعات منه للعزوف عن المشاركة في قضايا وطنها،ومجتمعها.
فلاصلاح لأحوال هؤلاء الشباب،مالم تهب تلك المؤسسات الوطنية،للسعي نحو احتواءهم،وفق"أُطر فعالة"تحترم فيها عقولهم،ومطالبهم،وتفتح معهم أبوابا من الحوار"البناء"و"الهادف"،تغلب فيه تلك المؤسسات حق هؤلاء الشباب في نقاش موضوعي،تديره عقول قادرة علي الاحتواء،ومواجهة تلك الحالة من إنسداد قنوات التواصل مع شريحة لايستهان بها من أبناء الوطن.
علي الكل أن يدرك،أن تلك القضية يجب أن تتصدر اهتمام جميع مؤسسات الدولة،ففي ظل صعوبات الوضع الاقتصادي،وتردي الأحوال الاجتماعية،يمكن أن يقع هؤلاء الشباب في فخاخ"الانحرافات الفكرية"و"الأخلاقية"،وهي أمور تقلق المجتمع برمته،لأن نتائجها الكارثية سوف تعود علي الوطن،ومستقبله،وخطواته،التي يسعي عبرها لتجاوز العثرات التي تعرضت لها مصر،بفعل سنوات من الخطايا المتراكمة،علي الصعد كافة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة