بالعقل

مصطفى بكرى يكتب : جولة الصعيد

الثلاثاء، 14 أغسطس 2018 09:59 ص
مصطفى بكرى يكتب : جولة الصعيد

الزيارة التى قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى أسيوط وسوهاج أول أمس، لافتتاح بعض المشروعات الهامة فى مقدمتها قناطر أسيوط، هى تأكيد على دعوة الرئيس للحكومات المختلفة بضرورة الاهتمام بالصعيد، الذى تعرض للتهميش، وأصبح طاردًا لأهله، وتفاقمت فيه البطالة، وازدادت فيه معدلات الفقر.

لقد جاء افتتاح الرئيس لمشروع قناطر أسيوط الجديدة والتى تكلفت حوالى 6.5 مليار جنيه، لتعيد إلى الأذهان ملحمة السد العالى الذى حمى مصر من خطر الفيضان والجفاف المائى.

وسوف تحقق القناطر الجديدة التى تقع على بعد 400 متر خلف القناطر القديمة وفرًا مائيًا لدعم رى حوالى مليون و650 ألف فدان، حيث جرى تنفيذ المشروع باستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا الحديثة وذلك لتحقيق الهدف من وراء المشروع.

لقد جاء المشروع ثمرة للتعاون المصرى - الألمانى، إلا أن الأيدى العاملة والخبرة المصرية تفانت فى الأداء لإنجاز هذا المشروع الهام فى فترة زمنية محدودة.

وقد افتتح الرئيس فى جولته أيضا متحف سوهاج وخمسا وعشرين بئرًا جديد فى محافظة الوادى الجديد، ناهيك عن العديد من المشروعات الأخرى التى تم افتتاحها وتحديدا محطات الكهرباء الكبرى أو تلك التى سيجرى افتتاحها قريبًا.

إن هذه الجولة هى رسالة جديدة من الرئيس إلى أبناء الصعيد، هذه الرسالة تقول كما قال الرئيس فى مؤتمر الشباب فى أسوان منذ عدة أشهر «حان الوقت للتنمية على أرض الصعيد خاصة أن الصعيد تعرض للتهميش كثيرًا».

أتمنى بالفعل أن تكون هذه الزيارة فاتحة لإنطلاق المشروعات الكبرى فى منطقة الصعيد، خاصة مشروع «المثلث الذهبى»، الذى سيعمل على حل الكثير من مشاكل التنمية والبطالة خاصة أن مستويات «الفقر» فى الصعيد تعدت كل الحدود.

مبادرة خادم الحرمين

مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز باستضافة الف من أسر الشهداء والجرحى المصريين للحج على نفقته الشخصية هذا العام

تؤكد أن المملكة تقف مع مصر فى ذات خندق المواجهة مع الإرهاب والإرهابيين، وتعبر عن تضامنها مع أسر الشهداء والجرحى الذين كانوا ضحية هذا الإرهاب الأسود.

تحية إلى هذه المبادرة، وإلى دور السفارة السعودية بالقاهرة بقيادة السفير د. أسامة النقلى سفير المملكة ومندوبها فى الجامعة العربية، على هذا الجهد المتميز في إنهاء كافة إجراءات المسافرين لأداء الحج وتسهيل كافة الاجراءات أمامهم بما أسفر عن تحقيق أمنيات الجميع وإزالة أية عقبات والرد على كل التساؤلات.

دير «أبو مقار»

الأحداث التى شهدها دير «أبو مقار» وعملية القتل والتآمر التى راح ضحيتها الأنبا «أبيفانيوس» لن تنال أبدًا من الكنيسة المصرية ودورها الوطنى، وأظن أن كل من تأمل كلمات قداسة البابا تواضروس الثانى فى عظته الأسبوعية يدرك تماما هذا المعنى، الكنيسة جزء من المجتمع، ومن الطبيعى أن تتعرض لمثل هذه الأحداث، التى واجهها قداسة البابا بإجراءات حاسمة وضعت ضوابط للرهبنة وأعادت الأمور إلى نصابها الصحيح.

مصير أردوغان

انهارت الليرة التركية بصورة مخيفة، وأصبحت الأوضاع الاقتصادية كاملة عرضة للانهيار، وراح أردوغان يستجدى شعبه للوقوف إلى جواره وبيع الدولار الأمريكى الذى يكتنزه البعض من أبناء الشعب لانقاذ الأوضاع التى تتردى بسرعة شديدة.

لقد بلغت خسارة الليرة التركية 17٪ من قيمتها فى أيام معدودة، وهو يعد أكبر تراجع لها منذ الأزمة المالية التى شهدتها البلاد فى عام 2001.

إن الأيام القادمة لن تحدد فقط مصير الليرة التركية التى تمضى سريعا نحو الانهيار وإنما ستحدد مستقبل «أردوغان» نفسه، خاصة أنه لا يريد أن يعترف بالأسباب الحقيقية لانهيار الليرة، وسوء الأوضاع الاقتصادية في البلاد ويحصرها فقط فى الحرب الاقتصادية التى تشنها أمريكا ضد بلاده.

عبدالعال الباقورى

أمس احتشد المثقفون والصحفيون والشخصيات العامة والبسطاء لتقديم العزاء فى وفاة واحد من أشرف أبناء هذه الأزمة هو الأستاذ والكاتب الصحفى عبدالعال الباقورى.

عرفت عبدالعال الباقورى منذ أكثر من ثلاثين عاما، كاتبا ورمزًا وطنيًا وابنا مخلصًا من أبناء الصعيد، كان يقدم العطاء فى صمت ودون ضجيج، كان يضحى بلا حدود، وكانت القضية الفلسطينية دائما همه الأساسى.

شغل رئاسة تحرير الأهالى، وظل كاتبًا فى صحيفة الجمهورية ملتزمًا بكل ثوابته حتى اليوم الأخير رحم الله فقيدنا وألهم أسرته والجماعة الصحفية الصبر والسلوان.

عودة ياسر رزق

احتفت مؤسسة أخبار اليوم بعودة ابنها البار والصحفى المتميز الأستاذ ياسر رزق رئيس مجلس الإدارة، بعد رحلة علاج من المرض خارج البلاد..

وقد كان هذا المظهر، هو مظهر الوفاء الذى تميزت به مؤسسة أخبار اليوم طيلة تاريخها تجاه أبنائها الذين قدموا لها كل العطاء.

إن الوسط الصحفى بمجمله سعيد بعودة الأخ والصديق ياسر رزق ليمارس دوره، ويقدم المزيد من العطاء لمهنة هو أحد أهم فرسانها المتميزين.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة