بالعقل

مصطفى بكرى يكتب .. كلمات

الخميس، 06 سبتمبر 2018 03:51 م
مصطفى بكرى يكتب .. كلمات

بعد طول انتظار أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسى حركة المحافظين التى شملت تعيين 21 محافظًا جديدًا والإبقاء على ستة من المحافظين القدامى.

والحقيقة بنظرة موضوعية إلى التشكيل الجديد يمكن التوقف أمام عدد من الملاحظات المهمة:-

أولاً- أن التشكيل الجديد ضم عناصر ذات خبرة في المجالات المختلفة، وتولت قل ذلك مسئوليات جساما فى القوات المسلحة أو المؤسسة الأمنية أو سلك القضاء أو الجامعات والعمل العام.

ثانيًا- نظرًا للتحديات الأمنية التى تواجه البلاد والحاجة إلى مزيد من الانضباط والالتزام بتنفيذ الخطة الجديدة لتطوير الأداء وتحقيق الإنجاز جاء ترشيح عدد من القيادات العسكرية والأمنية السابقة لتتولى مهام المحافظ فى العديد من المحافظات، ليبلغ بذلك عدد المنتمين إلى أصول أمنية وعسكرية حوالى 19 محافظًا.

ثالثًا- إن حديث الرئيس خلال لقائه بالتشكيل الجديد للمحافظات حوى تكليفات محددة من بينها تطوير الجهاز الإدارى ومهارات القيادات المحلية والإلتزام بتنفيذ الخطة العامة للدولة، كل فى محافظته، علاوة على المهام المحلية داخل إطار المحافظة.

رابعًا- إن هذا التشكيل، وإن جاء مبشرًا، إلا أنه لا يعنى أن كل من جرى تغييرهم لم يقوموا بدورهم على الوجه الصحيح، ذلك أن هناك عناصر تستحق كل التقدير والاحترام، وكان تغييرهم بمثابة صدمة للمواطنين في محافظاتهم، وعزاؤنا فى ذلك أن العناصر الجديدة حتما ستكمل الطريق، وتتبنى مطالب الجماهير، وتتواصل معها وتعمل على تحقيقها.

...........................

الرقابة الإدارية

قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى بتولي اللواء شريف سيف الدين رئاسة جهاز الرقابة الإدارية، هو تأكيد علي استمرار جهاز الرقابة فى مهمته بكل قوة ونزاهة وإخلاص، فاللواء شريف سيف الدين الذي سبق له أن تولى قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية قبيل أن يتولى موقع مدير سلاح المشاة، هو من العناصر المشهود لها بالإخلاص والاجتهاد والنزاهة، والنجاح فى كافة المواقع التى أسندت إليه.

إن جهاز الرقابة الإدارية أصبح واحدا من أهم أجهزة مكافحة الفساد فى العالم، ويكفى أن هذا الجهاز فى ظل رئاسة اللواء محمد عرفان نجح فى أن يجعل مصر واحدة من أهم عشرين دولة تتميز بالجدية فى مكافحة الفساد.

إننا نتوجه بالتحية إلى اللواء محمد عرفان الذى أصدر الرئيس قرارًا بتوليه منصب مستشار رئيس الجمهورية للحوكمة، ليكمل مهمته الوطنية التى حقق فيها معدلات عالية، وكان فيها نموذجًا للنزاهة والشفافية ومكافحة الفساد.

.......................

جولة الرئيس

الجولة التى يقوم بها الرئيس السيسى حاليًا والتى تشمل البحرين والصين وأوزبكستان، هى جولة ذات دلالات هامة؛ لإنها معنية بملفات هامة أبرزها ملفات التعاون الاقتصادى بين مصر وهذه البلدان، صحيح أن الرئيس يشارك فى القمة الصينية- الإفريقية، إلا أن مباحثاته مع القادة الصينيين ولقاءاته بالمستثمرين استهدفت جذب المستثمرين وتنمية التعاون الاقتصادى بين البلدين فى كافة المجالات، ناهيك عن القضايا الاستراتيجية الأخرى ذات الاهتمام المشترك.

إن زيارات الرئيس وجولاته الخارجية شرقًا وغربًا كان لها أبلغ الأثر فى توضيح مواقف مصر وسياستها تجاه القضايا الإقليمية والدولية، وأصبحت عاملاً مهمًا من عوامل جذب الاستثمار فى البلاد، والاستفادة من تجارب الآخرين وبناء أسس التعاون المشترك مع الدول المعنية.

.........................

حسين عبدالرازق

بعد مسيرة من العطاء والنضال الوطنى رحل عنا المناضل الوطنى حسين عبدالرازق أحد قادة حزب التجمع الوطنى التقدمى الوحدوى بعد عناء مع المرض..

قد تختلف أو تتفق مع أفكار ومواقف الاستاذ حسين عبدالرازق، لكنك لا تملك إلا أن تحترمه وتحترم وطنيته وثباته على مواقفه التى لم تتغير أو تتبدل رغم مرور عقود طويلة من الزمن.

لقد عرفت المناضل حسين عبدالرازق منذ أكثر من ثلاثين عامًا، وكان دائم الدخول إلى السجون مدافعًا عن رأيه ومواقفه، وكم كان من المؤلم أن يلقى القبض عليه هو وزوجته الكاتبة الكبيرة فريدة النقاش، بينما ابناه الصغيران يبقيان في المنزل وحدهما..

التحية إلى روح المناضل الكبير والعزاء إلى النائب سيد عبدالعال رئيس حزب التجمع وإلى كافة الكوادر الحزب وإلى الشعب المصرى الذى ظل حسين عبدالرازق يناضل من أجله حتى يومه الأخير.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة