طب وصحة

الصحة العالمية: الكحول مسئول عن أكثر من 5% من أعباء الأمراض في العالم

الجمعة، 21 سبتمبر 2018 09:30 م
الصحة العالمية: الكحول مسئول عن أكثر من 5% من أعباء الأمراض في العالم
أ ش أ

ذكرت منظمة الصحة العالمية أن حوالي 3 ملايين شخص توفوا نتيجة استخدام الكحول بشكل ضار خلال عام 2016، وهو ما يمثل واحد من كل 20 حالة وفاة.

وأشارت المنظمة - في تقرير - إلى أن أكثر من ثلاثة أرباع هذه الوفيات كانت بين الرجال، لافتة إلى أن تعاطى الكحول بشكل ضار يتسبب في أكثر من 5% من أعباء الأمراض في العالم.

وقال التقرير إنه من بين جميع الوفيات التي تعزى إلى الكحول، كانت 28% منها بسبب إصابات مثل حوادث المرور وإيذاء النفس والعنف بين الأشخاص في حين أن حوالى 21% يكون بسبب اضطرابات الجهاز الهضمي و19% بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، والباقي بسبب الأمراض المعدية والسرطنات والاضطرابات النفسية وغيرها من الظروف الصحية.

وذكر التقرير أنه على الرغم من بعض الاتجاهات العالمية الإيجابية فيما يخص انتشار كثرة التناول العرضي للكحول وكذلك عدد الوفيات المرتبطة به منذ عام 2010، إلا أن العبء الإجمالي للأمراض والإصابات الناجمة عن تعاطي الكحول على نحو ضار مازال مرتفعا بشكل غير مقبول، لا سيما في المنطقة الأوروبية وفي منطقة الأمريكيتين.

وأشار التقرير إلى أن عدد الرجال الذين يعانون من اضطرابات تعاطي الكحول يقدر بحوالي 237 مليون رجل و46 مليون امرأة، حيث يسجل أعلى معدل انتشار بين الرجال والنساء في المنطقة الأوروبية بنسبة (14.8% و3.5%) على التوالي، وإقليم الأمريكيتين بنسبة (11.5% و5.1%) على التوالي، موضحا أن اضطرابات استخدام الكحول أكثر شيوعا في البلدان عالية الدخل.

وتوقعت منظمة الصحة العالمية زيادة الاستهلاك العالمي للكحول في السنوات العشرة المقبلة، مشيرة إلى أن ما يقدر بنحو 2.3 مليار شخص يتعاطون الكحول حاليا، حيث يستهلكه أكثر من نصف السكان في ثلاثة أقاليم لمنظمة الصحة هي الأمريكيتين وأوروبا وغرب المحيط الهادي.

وطالبت المنظمة دول العالم باتخاذ إجراءات لتقليص التكاليف الصحية والاجتماعية للاستخدام الضار للكحول، وقالت إن من الإجراءات المؤكدة والفعالة زيادة الضرائب على المشروبات الكحولية أو حظر أو فرض قيود على الإعلان عن الكحول وتقييد توافره، والعمل من أجل الوصول إلى الهدف الذي حددته الحكومات بتخفيض نسبته 10% في استهلاك الكحول على مستوى العالم بين عامي 2010 و2025.
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة