منوعات

فرنسا تسعى لإدراج خبزها المتميز " الباجيت " فى قائمة التراث العالمى

الثلاثاء، 02 أكتوبر 2018 08:47 ص
فرنسا تسعى لإدراج خبزها المتميز " الباجيت " فى قائمة التراث العالمى
أ ش أ

تسعى الحكومة الفرنسية بدعم من الرئيس إيمانويل ماكرون إلى إدراج الخبز الفرنسى الشهير " الباجيت " ضمن قائمة التراث العالمى التى تتبناها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو )، مستهدفة تشجيع تعيين وحماية والحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي في جميع أنحاء العالم كونه ذو قيمة كبيرة للبشرية .

ويتجسد ذلك في اتفاقية دولية معروفة باسم "اتفاقية لحماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي"، والتي اعتمدتها المنظمة فى عام ١٩٧٢ ، وهي الاتفاقية التي تعرف التراث العالمي بأنه معالم أو مناطق تقوم لجنة التراث العالمي في المنظمة بترشيحها ليتم إدراجها ضمن برنامج مواقع التراث العالمية التي تديره اليونسكو ، وهذه المعالم قد تكون طبيعية، كالغابات وسلاسل الجبال، وقد تكون من صنع الإنسان، كالبنايات والمدن، وقد تكون مختلطة.

على غرار البيتزا والقهوة المدرجين فى القائمة ، جاء السعى الفرنسى لضم الخبز الفرنسى الشهير لهما - حسب تقرير شادية محمود ( مركز دراسات وأبحاث الشرق الأوسط )-  حيث يمثل هذا النوع من الخبز التقليدى ( الباجيت ) جزءا من الهوية الفرنسية ، ومن هنا يخشى الفرنسيون من إندثاره نظرا لانتشار أنواع الخبز الأخرى سهلة التحضير ، وإدراجه فى قائمة اليونسكو يحفظ لفرنسا حقها فى ملكية أصله ، بالإضافة إلى حصوله على اهتمام من المجتمع الدولي للتأكيد على الحفاظ عليه للأجيال القادمة ، وتشترك جميع الدول الأعضاء في الاتفاقية، والبالغ عددها 189 دولة، في حماية والحفاظ كل ما هو مدرج ضمن قائمة التراث العالمى ، وتحصل الأشياء المدرجة فى هذا البرنامج الذى يسمى ويصنف ويحافظ على المواقع ذات الأهمية الخاصة للجنس البشري، سواء كانت ثقافية أو طبيعية، تحصل بموجب هذه الاتفاقية على مساعدات مالية تحت شروط معينة.

"الباجيت" أو الخبز فرنسي الأصل، معروف بطعمه اللذيذ وحجمه الكبير وشكله اللولبى ، ويعد أحد رموز فرنسا، وهو رمز له دلالات ومعان عديدة في العاصمة باريس ، شأنه فى ذلك شأن العديد من المنتجات الأخرى المميزة لفرنسا مثل العطور والجبن و النبيذ ، وعلى الرغم من أن هذا النوع من الخبز صنع في فرنسا، إلا أنه أصبح اليوم منتشرا ويت تناوله بكثرة في العديد من الدول الأخرى، خاصة دول المغرب العربي، وتحديدا في كل المغرب، الجزائر ، وتونس ، وليبيا ، كما أصبح له العديد من الأشكال إلا أنه لا زال يعتبر رمزا مهما من رموز فرنسا٠

ويستهلك الفرنسيون يوميا من هذا النوع من الخبز حوالي 30 مليون رغيف ، وتشير إحصائيات منظمة الأغذية والزراعة ( الفاو )، إلى أن الجزائر هى الدولة الأكثر استهلاكا له بعد فرنسا ، وذلك بمعدل يصل إلى 48.600. ألف باجيت يوميا، فيما يتم استهلاك الخبز الفرنسي بشكل ملحوظ في كل من تونس والمغرب لكن بنسب أقل من الجزائر وفرنسا ، ويرجع ذلك لعدة أسباب من أبرزها عدد سكان كل دولة على حدى.

 

موضوع إدراج "الخبز الفرنسى " أو "الباجيت " فى قائمة التراث العالمى يتطلب وقتا للحصول على موافقة اليونسكو على ذلك ، وفى الوقت الذى تتراجع فيه صناعته ، ومكوناته الدقيق والماء والخميرة و الزيت، ولا يتم استعمال البيض أو المشروبات الكحولية فيه ، ويتراوح عرض الخبزة الفرنسية العادية ما بين 5 و6 سنتيمتر، في حين يصل ارتفاعها ما بين 4 و5 سنتيمتر، فيما يتجاوز طولها 65 سنتيمترا ( أكثر من نصف متر ) ، يبلغ وزنها حوالي 250 جراما.

و ابتداء من عام 1980، بدأ الخبازون في فرنسا وضع علامات تجارية على الخبز الذى ينتجونه ، وذلك ضمانا لجودتها ورغبة في القيام بإعلان وإشهار لها دون مقابل، ويذكر أن أول علامة تجارية أعلنت عن نفسها في هذا المجال حملت اسم بانيت وذلك بعد أن قام مجموعة من الخبازين الفرنسيين بإنشائها.

ويباع الخبز الفرنسي أو الخبز المدور في المخابز والأسواق، ويحتوي على 14 مضافا غذائيا ، منها حمض الخليك ومشتقاته ، وحمض اللبنيك ومشتقاته ، وحمض الأسكوربيك ومشتقاته ، وأحادي وثنائي الجليسريدات للأحماض الدهنية ، وبالتالي فانه لا يمكن الحصول على باجيت نباتي وذلك نظرا لضرورة تزويده بمضافات غذائية حيوانية فى صناعته٠

وهناك أنواع عديدة من الخبز الفرنسي، بحسب الحجم والكتلة والشكل وما إلى ذلك، ومنها باجيت تصل كتلته إلى حوالي 400 جرام ، ويسمى " باجيت باريسى "، وباجيت خفيف جدا، لا تتجاوز كتلته 125 جراما ، ويسمى "باجيت فيسل"، ورغيف قصير جدا ويسمى نصف باجيت ٠

يذكر أنه حتى شهر يوليو من العام الماضى ، كان عدد مواقع التراث العالمي في العالم 832 موقعا ثقافيا ، و206 مواقع طبيعية و35 موقعا مختلطا، تقع في 167 دولة ، وبحسب جدول مواقع التراث العالمي تحتل إيطاليا المرتبة الأولى من حيث عدد من مواقع التراث العالمي بواقع 53 موقعا، تليها الصين (52)، إسبانيا (46)، فرنسا (43)، ألمانيا (42)، الهند (36)، المكسيك (34)، المملكة المتحدة وأقاليم ما وراء البحار البريطانية (31).

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة