وقال ريابكوف - في تصريح صحفي أوردته قناة (روسيا اليوم) الإخبارية - إن الأطراف التي أنشأت هذه الآلية لم تتجاوز الجزء التجريبي منها، موضحا أن هذه الآلية لا تضمن انضمام بلدان ثالثة مثل روسيا ودول أخرى مهتمة بالتعاون مع إيران.
وأشار نائب وزير الخارجية الروسي إلى أن مؤسسي هذه الآلية المالية لم يتمكنوا من وضع صياغة واضحة وموضوعية، تنص على أن التبادل التجاري مع إيران يشمل ليس فقط المواد الأساسية والغذاء والدواء، التي بدورها لم تشملها العقوبات الأمريكية، مؤكدا أن موسكو تسعى للانضمام الكامل لهذه الآلية.
وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، قال في وقت سابق، إن "الآلية الأوروبية مجرد تمهيد، وليست آلية مالية بالمعنى الحقيقي، وهي مقدمة تمهد الطريق للتواصل بين التجار في الجانبين، ولتأمين العلاقات التجارية بين إيران وأوروبا".