كلمة صريحة

شكرا

الأحد، 24 فبراير 2019 07:16 م
شكرا
د. محمود بكرى

شكرا.. لكل من شرفنى فى حفل مناقشة الدكتوراة.. شكرا لأحبتى الذين وفدوا من كل مكان، فأضاءوا بطلتهم البهية «بهجة» المناقشة، للرسالة، التى عكفت فترة على إعدادها، لنيل درجة الدكتوراة، والتى سعيت إليها سعيا، إيمانا منى أن الإنسان يظل مداوما على اكتساب الخبرات، والمعارف، وحتى آخر نفس فى حياته.
شكرا للحضور، الذين طوقوا عنقى بمحبتهم، وعلى رأسهم السيد اللواء عادل لبيب، وزير التنمية المحلية الأسبق، والذى جاء خصيصا من كفر الشيخ، داعما، ومساندا.. وشكرا لأحبتى الذين وفدوا من الإسكندرية، والغربية، وكفر الشيخ.. وشكرا لأخى الأكبر المهندس إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية السابق، والذى اتصل بى هاتفيا من خارج البلاد، وأبلغنى اعتذاره، وقال لي «كان نفسى أكون بجانبك فى تلك اللحظات».. وأوفد مندوبا بباقة ورد جميلة.. وشكرا للسيد الوزير المستشار عمر مروان وزير الشئون النيابية، والذى أرسل بوكيه ورد، ونقل تحياته لى عبر أخى الغالى السيد المستشار أحمد كامل.
شكرا لزملائي، وإخوتى من رؤساء تحرير الصحف، والمجلات، الذين حضروا، وأحاطونى بمحبتهم الغالية.. وشكرا لابن العم، القمص بولس عويضة، والذى أمسك بالميكروفون ليقول كلاما مخلصا، ووطنيا، يستحق عليه كل التبجيل.. وشكرا لأخيه، وأخينا، الشيخ الأزهرى علوى أمين، الذى شاركنا المناسبة الطيبة.. وشكرا لأستاذنا القدير الدكتور مسعد عويس، والذى قدم لى هدية، أعدها خصيصا للمناسبة.. وشكرى لأخى الحبيب، بطل العبور فى حرب اكتوبر، اللواء مدبولى زهير، والذى كرمنى بدرع، أعده خصيصا لى فى المناسبة.
كل الشكر لإخوتى من أسرة صحيفتنا العظيمة «الأسبوع» شكرا لهم على محبتهم، وفِى مقدمتهم أخى المحترم عبدالفتاح طلعت مدير التحرير، وأخى الغالى محمد السيسى سكرتير عام التحرير .. وشكرا لأحبتى وإخوتي، أعضاء فريق المهام الخاصة، المخلصين دوما، وفِى مقدمتهم أخى الحبيب مصطفى حسين، وأخى الرجل بصدق طنطاوى أبوالحاج..وشكرا لأصدق صديق، شاركنى فرحة المناقشة الدكتور عيسى الشريف.
وشكرا خاصا للأستاذ الدكتور أكرم إبراهيم، رئيس أكاديمية ترو، وللأستاذة الدكتورة ساندى عادل، دينامو الأكاديمية.. والشكر كل الشكر لأساتذتى المشرفين، والمناقشين للرسالة، أستاذنا لواء د. سيد محمدين، وأستاذنا د. محمود علم الدين، وأستاذنا د. شريف محيى الدين.
وبقى أن أتقدم بأسمى آيات التقدير، لشقيقى وأستاذى مصطفى بكري، الذى أهديته الرسالة، عرفانا بعطائه، وإخلاصه الدائم، ولأشقائى جميعا، سندى ودعمى على الدوام، ولأسرتى الصغيرة، ولأبناء بلدتى المعني، الذين انهالت برقياتهم بالآلاف، تهنئ وتبارك..والشكر موصول لأحبتى فى مؤسسة محبى مصر، ولإخوتى جميعا فى مناطق حلوان المختلفة، ولكل من أحاطنى بحبه ورعايته، داعيا المولى سبحانه أن يوفقنا لخدمة أهلنا ووطننا.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق
سوبر كورة
الأسبوع
سوبر كورة