وقال مسؤول بالبنك الأهلي المصري - في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط - إن هناك عوامل كثيرة عززت من قوة العملة المحلية، مثل زيادة التدفقات النقدية للعملة الأجنبية إلى البلاد، حيث حققت 7ر24 مليار دولار منذ بداية العام الجاري، وذلك وفقا لبيانات المركزي.
وأكد المسؤول البنكي على ثقة المؤسسات الاقتصادية ووكالات الائتمان وكذلك صندوق النقد الدولي في نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري.
من جانبه، قال الخبير المصرفي محمد بدرة، إن زيادة العملة الأجنبية الواردة من الخارج، سواء من تحويلات العاملين بالخارج أو زيادة التدفقات السياحية، بالإضافة إلى قلة الواردات من الغاز، وذلك بعد اكتشاف حقل ظهر، لافتا إلى أنه كان يتم استيراد الغاز بمبالغ ضخمة والآن يتم تصدير الغاز للخارج، مما عمل وفرة في العملة الأجنبية.
ويتحدد سعر الصرف في البنوك المصرية وفقا لآلية العرض والطلب، التي بدأت مع تحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر 2016، فكلما زاد المعروض من العملة الأجنبية "الدولار" وتراجع الطلب عليه انخفض معه سعر الدولار.
وطبقا لأخر تحديث، تراجع سعر الدولار في البنك الأهلي المصري، وبنك مصر والبنك العربي الإفريقي قرشين ليسجل 1ر17 جنيه للشراء، 10ر17 جنيه للبيع.
وفي بنك الإسكندرية، سجل سعر صرف الدولار 17 جنيها للشراء، 10ر17 جنيه للبيع. وفي البنك الأهلي اليوناني، استقر سعر الدولار ليسجل 03ر17 جنيه للشراء، 13ر17 جنيه للبيع.
وفي البنك التجاري الدولي، تراجع الدولار مسجلا 99ر16 جنيه للشراء، 09ر17 جنيه للبيع.