وحقق رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة مكاسب محدودة قدرها 900 مليون جنيه؛ ليصل إلى 762 مليون جنيه بعد تداولات كلية بلغت 06ر1 مليار جنيه.
وسجل مؤشر البورصة الرئيسي (إيجي إكس 30) ارتفاعًا نسبته 4ر0% عند الإغلاق ليصل إلى 18ر14206 نقطة، كما زاد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة (إيجي إكس 70) بنسبة 16ر0% لينهي التعاملات عند مستوى 71ر605 نقطة، وامتدت المكاسب إلى مؤشر (إيجي إكس 100) الأوسع نطاقًا الذي ربح 15ر0% لينهي التعاملات عند مستوى 91ر1546 نقطة.
وقال حسني السيد محلل أسواق المال: "إن مؤشر السوق الرئيسي سجل ارتفاعات خلال أخر 3 جلسات وصلت به إلى مستوى المقاومة 14300 نقطة، ليبدأ من عندها موجة تصحيحية لجني الأرباح، تتزامن مع هبوط الأسواق العالمية وعدم اتضاح الرؤية بشأن أزمة شركة جلوبال تليكوم مع مصلحة الضرائب".
وأضاف أن أحجام التداول بالبورصة تحسنت بشكل كبير بعد العودة من عطلات عيد الفطر، وهو مؤشر جيد على قدرة السوق على سرعة التعافي ومواصلة الارتفاعات خلال الفترة المقبلة، خاصة إذا ما تزامن ذلك مع أنباء إيجابية بشأن بعض الشركات الكبرى والقيادية.