وذكر مجلس السيادة في السودان، في بيان اليوم، أن البرهان أعرب في مستهل لقائه مع بوتين، عن شكره لروسيا على دعوتها للمشاركة في القمة، لافتًا إلى أن السودان يحتفظ بعلاقات مع روسيا، استمرت أكثر من 60 عامًا.
وقال البرهان، إن روسيا دائمًا داعمة للسوان وشعبه، وتدعم إصلاح المؤسسات الدولية، مضيفًا أن "التغيير في السودان حقيقي وإيجابي، وتم فيه استكمال جزء كبير من هياكل الحكم، حيث انحازت القوات المسلحة السودانية للشباب في ثورتهم، وتم تكوين ائتلاف حاكم، بين العسكريين والمدنيين، والآن وضعنا الخطوات الأولى لبناء الدولة السودانية".
وأستعرض البرهان أوجه التعاون مع روسيا، قائلًا "لدينا اتفاقيات موقعة في المجالات الدفاعية، واتفاقيات وقعت من جانبنا يُنتظر اعتمادها من جانبكم، حتى يُمكن أن تُساعد في إصلاح المؤسسة العسكرية، وتطوير قدرات القوات المسلحة، كما أن لدينا كثير من الاهتمام بخصوص التعاون الاستثماري وفي المحافل الدولية".
من جانبه، قال الرئيس الروسي إن بلاده ترى بوادر لتقوية الروابط الاقتصادية والتجارية مع السودان، مضيفًا: "لدينا آفاق جيدة، والمهمة الأساسية توسيع تدفق البضائع ليكون هناك نموا مستدامًا في التبادل التجاري".
وأشار بوتين، إلى أن المستثمرين الروس يضخون استثمارات في قطاع الذهب لديكم، وهم معنيون بتنمية الاستثمارات لديكم ومستعدون لتبادل الخبرات معكم.